فوائد البمبر

شجرة البمبر:-

البمبر نبات يُطلق عليه أيضاً اسم سبستان دبق، وهو من فصيلة النباتات الحمحميّة، من جنس السبستان، ويُعرف البمبر أيضاً بأسماءٍ أخرى مثل المخيط، والجاو، وأبو الروان، والهمبو، والغوج البحريني.

شجرة البمبر من الأشجار المعمّرة متوسطة الحجم، والتي يصل ارتفاعها إلى اثني عشر متراً، وهي أيضاً متساقطة الأوراق، وأوراقها شكلها بيضوي عريض، وملمسها ناعم، أمّا أزهارها فهي صغيرة ولونها أبيض، وتكون على شكل نورات طرفية، أما ثمار البمبر، فهي من الثمار التي تُؤكل، ويصل قطرها إلى سنتميترين، ولونها بني ولامع. يمكن زراعة شجرة البمبر وتكاثرها عن طريق العُقل والبذور، حيث تُساهم الطيور في انتشار الشجرة، من خلال نقل البذور من مكان إلى آخر في الغابات، ويُستفاد أيضاً من أخشابها التي تدخل في الكثير من الصناعات، كما يمكن زراعتها في الحدائق كأشجار للزينة. تعتبر شجرة البمبر من أشجار الظل، التي تُفضل النمو في التربة الجيريّة، حيث تختلط تربتها بالتربة الطينية بالإضافة إلى الرمال، وتبدأ بإعطاء الثمار في عمر الثلاثة أعوام، وقد يصل عمرها ما بين ستين وسبعين عاماً، أمّا الموطن الأصلي لها فهو مناطق آسيا الاستوائيّة، وقد يصل ارتفاعها في موطنها الأصلي إلى حوالي خمسة عشرة متراً، وهي من الأشجار التي توجد الآن في الدول العربية، حيث تنتشر زراعتها على نطاقٍ واسعٍ في دول الخليج العربي. يميل لون أغصان شجرة البمبر إلى اللون الرمادي، أمّا بالنسبة لثمارها فلونها أصفر ويصبح أغمق أكثر كلما زاد نضجها، وطعمها سكري ولذيذ ويحب تناولها الكثير من الناس، ولكنّ البعض لا يفضلون تناولها بسبب المادة الهلاميّة اللزجة التي تحتويها الثمار، وقد سميت بهذا الاسم “البمبر”، لأنّها عندما تنضج تسقط على الأرض، وتُحدث صوتاً يشبه الانفجار.

فائدة ثمرة البمبر:-

تقوّي مناعة الجسم بشكلٍ عام.

تحتوي على مادة هلاميّة، تُستخدم على نطاقٍ واسع في علاج العديد من الأمراض.

تُستخدم كمادة لصيد العصافير، بفضل وجود المادة الهلاميّة.

تحتوي على العديد من الفيتامينات والبروتينات ومضادات الأكسدة المهمّة للجسم.

تقوّي بصيلات الشعر، وتمنع تساقطها، وتمنع تقصف الشعر وتمنحه اللمعان والحيويّة.

تنظّم عمليّة الهضم في المعدة والجهاز الهضمي بشكلٍ عام. تدخل في تصنيع “الآجار”.

تعالج مرض الربو التحسّسي والسعال وترحات الحلق النّاتجة عن الالتهاب. تطرد الديدان المعويّة وديدان المعدة.

تقي من الإصابة بأمراض البرد مثل الرشح والزكام والأمراض الصدريّة.

تعالج الجروح والتقرّحات الجلديّة وتسرّع من عمليّة شفائها.

تقي من الإصابة بمرض الجذام.

تساعد في علاج مرض الملاريا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*